أنامل تك

من هي أنامل تك؟

شركة أنامل تك تأسست عام 2012، عندما كانت الدكتورة سارة فيصل آل سعود تبحث عن تطبيق ممتع وآمن لأطفالها، يمكن أن يدعم التعليم بلغتها الأم، العربية. ولم تستطع أن تجد أي تطبيق جذاب ومناسب لعمر أطفالها، فقررت عندها أن تخلق تطبيقاً خاصاً بها.

.اليوم، أنامل تيك هي شركة نامية مكونة من فريق شغوف بالطفولة والتعلم عن طريق اللعب، وحائز على جائزة في الإعلام الرقمي

رسالتنا: إيصال تجارب غنية وعالية المستوى تعرّف الأطفال وأهاليهم إلى لغات وثقافات جديدة.

رؤيتنا: عالم يتعرض من خلاله الأطفال لثقافات أخرى ويحثهم على اكتشاف العالم والناس من حولهم.

شعارنا: دعم التعليم بطريقة سلسلة، آمنة، ودائماً مسلية!

من هو فريق العمل؟

سارة بنت فيصل آل سعود – المؤسس والمدير العام

الدكتورة سارة بنت فيصل آل سعود، هي أم، وسيدة أعمال وأكاديمية. تحمل شهادة الدكتوراه في تفاعل الإنسان مع الكمبيوتر،التي تنظر إلى كيفية تصميم التكنولوجيا لتصبح أكثر فائدة وفاعلية، مما جعلها تتمكن من تطوير تطبيقات سهلة الاستخدام وملائمه للأطفال.

نيكول سيمور – المديرة الإبداعية

المسؤولة عن تطوير المحتوى وإنتاج كافة التطبيقات. فخبرتها التي اكتسبتها من خلال العمل لعلامات تجارية كبرى مثل ديزني، وليغو، ونجاحها الباهر لدى بي بي سي، حيث قامت بتصميم وإخراج السلسلة الكرتونية لينغو، جعلتها مثالية لشركة أنامل تك!

ستيفن إدواردز -المدير التجاري

ستيفن هو المدير التجاري لدينا، المسؤول عن الأعمال التجارية والتراخيص الخاصة بأنامل تيك

نشأته في غرب أفريقيا، جعلت ستيفن يفهم الحاجة لتعلم للغات والاطلاع على ثقافات أخرى في سن مبكرة، كما يعتقد أن أنامل تيك يمكن أن تلعب دورا هاما في نشر هذه الرسالة. فبعد 35 عاما في عالم البرمجيات التجارية، يجد العالم التطبيقات التعليمية رائعا!

كاثرين مك كان -المستشارة التربوية

كاثرين مختصة بالتعليم المبكر ومديرة روضة أطفال سابقة، وهي الآن في السنة الثالثة من التدريب كمعلمة. هي تقدم الاستشارة لكافة العناصر التربوية أنامل تيك، بحيث تضمن أن كل ما نقدمه يدعم التعليم المبكر.

كمبليت كنترول (Complete Control) -التطوير الإبداعي والفني

فريق كمبليت كنترول هو المسؤول عن نقل حلم سارة إلى حقيقة من خلال تعريف الأطفال على باكا ألباكا عبر تجربة رقمية غنية. كمليت كنترول، وكالة حائزة على جائزة الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون لأكثر من مرة، وشغوفين بإنتاج أعمال تعليمية، تفاعلية، ومسلية للأطفال.